القائمة

راعية الشركات الناشئة في المملكة العربية السعودية

  • Comment now
  • 08-01-2017 Modified: 00:00 January 08, 2017
    فوربس الشرق الأوسط
  • صامويل ويندل
  • 1637 عدد الزوار
راعية الشركات الناشئة في المملكة العربية السعودية
راعية الشركات الناشئة في المملكة العربية السعودية

0

التعليقات

حققت طوبى تركلي استثمارها الأول، حين اجتازت مرحلة الثانوية وهي في الـ14 من عمرها فقط. وبهذا، لم تستثمر في سوق الأسهم أو في شركة ناشئة، بل في نفسها أولاً. ومنذ أن ظهرت عليها معالم النبوغ في التحصيل العلمي، ثم شقت طريقها المهنية بالعمل من منزلها لمجموعة (Zahid Tractor) بـ3 آلاف دولار شهرياً، تخطت الريادية التركية عوائق المجتمع والحواجز الثقافية التي واجهتها، بكثير من الاجتهاد والمثابرة. تقول تركلي (45 عاماً) وأم لـ4 أطفال: "يرضيني جني الأموال لي ولعائلتي".

وعبر مراحل حياتها المهنية، كونت سمعة مثيرة للإعجاب. فبعد تخرجها في جامعة الملك عبد العزيز عام 1997 وتخصصها بعلم الحاسوب، شغلت مناصب عدة في: (Saudi Aramco) و(International Medical Center) و(Procter & Gamble) وفي غيرها. وفضلاً عن أنها أدارت شركتها الخاصة لاستشارات الرعاية الصحية، نجحت بعقد استثمارات بسيطة في 15 شركة ناشئة معظمها في المملكة، وأخرى في أماكن بعيدة مثل فنلندا.

وقد قادها دورها كمستثمرة في الشركات الناشئة، ومستشارة لرواد الأعمال في عام 2012، إلى المشاركة في تأسيس وقيادة

(Qotuf Al Riyadah Development Company) وهي منظمة غير ربحية مقرها جدة، تأسست على غرار (Kauffman Foundation) الأميركية لتطوير ريادة الأعمال وتحسين التعليم.

فيما تعمل (Qotuf) مع الحكومة السعودية والجامعات وبرامج تسريع الأعمال، وأصحاب الاستثمارات الرأسمالية، والمستثمرين الملائكيين لدعم رواد الأعمال. بالإضافة إلى تقديمها دورات تعليمية في مجال الأعمال التجارية، والتنسيق بين مؤسسي الشركات الناشئة والمستشارين، واستضافة أسبوع ريادة الأعمال العالمي، وكأس الإبداع التجاري في المملكة، ومناسبات أخرى. وقد شارك نحو 23,700 شخص في أحداث وبرامج (Qotuf) على مدى الأعوام الـ4 الماضية.

إن تسهيل طرق الوصول إلى رؤوس الأموال، جزء أساسي من عمل تركلي. لكنها كانت مدركة أن كونها امرأة أثار شكوكاً من حولها في مجتمع الأعمال السعودي، حول مدى قدرتها على إدارة استثمارات

(Qotuf). ولتعزيز مصداقيتها وثقة الآخرين بها، تواصلت عام 2012 مع (Flat6Labs) فرع المسرع الإقليمي للشركات الناشئة في مرحلة التأسيس، والذي تأسس أولاً في القاهرة عام 2011.

فعقدت صفقة تمتلك (Qotuf) بموجبها (Flat6Labs Jeddah) وتشغله وتموله، وجمعت 6.6 مليون دولار من (IKEA) و(Arabian Cement). بينما يستثمر مسرع الأعمال مبالغ تتراوح بين 13 ألف دولار و22 ألف دولار في الشركات حديثة العهد، ويوفر لها مواقع للعمل. وساعد على تحقيق ذلك أن الشريك المؤسس لـــ(Qotuf) هو غسان السليمان- مالك امتياز (IKEA) في المملكة، ومحافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وقد استثمرت ( Qotuf) من خلال (Flat6Labs Jeddah) في 38 شركة سعودية ناشئة حتى الآن، منها: (Sawerly) منصة إلكترونية للمصورين العاملين لحسابهم الخاص، و(Polisher) خدمة تنظيف السيارات، و(Wade7) تسجيلات مرئية لدروس الرياضيات والعلوم. وحصلت نصف الشركات الناشئة على تمويل لاحق للتمويل الأول. في حين تروي الريادية التي وصفت بـ"سيدة مسرعات الأعمال" قصصاً واعدة لبعض الشركات، مثل شركة خدمات الصيانة المنزلية (Maharah) التي توظف اليوم 450 شخصاً، بالرغم من أنها لم تخرج من مسرع الشركات الناشئة بعد.

ولدت تركلي في تركيا، وانتقلت مع عائلتها إلى المملكة العربية السعودية في عام 1980، لرغبة والدها بالإقامة في مجتمع إسلامي محافظ وفي بلد يعد منبع الإسلام. ولتعلقها الشديد بتكنولوجيا المعلومات، تعلمت البرمجة بنفسها في الـ11 من عمرها. وعملت بعد الدراسة الجامعية معلمة لبضع سنوات، ثم حصلت على وظيفة محللة بيانات في (Saudi Aramco) عام 2003، وفي التخطيط الاستراتيجي بمكتب الرئيس التنفيذي في الشركة ذاتها. تقول: "يعود الفضل فيما أنا عليه إلى (Aramco)". لكنها رأت أخيراً أن فرصها لتطوير مسارها الوظيفي في الشركة قد تكون محدودة، فغادرتها عام 2004.

كما أكسبتها إدارتها لشركة تقدم استشارات الرعاية الصحية عام 2011، حس ريادة الأعمال، إلى جانب عملها مديرة لقسم الشركات الصغيرة والمتوسطة في (National Commercial Bank) وعضوية اللجنة الاستراتيجية للمشاريع الصغيرة في الغرفة التجارية الصناعية بجدة. حينها أدركت تركلي فجوة اقتصادية كبيرة تشكلت بسبب فوارق طبقية في المجتمع؛ إذ كان معظم رواد الأعمال الناجحين من عائلات ميسورة أو غنية حسب تعبيرها. وفي العام نفسه، اقترح عليها غسان السليمان، إنشاء مؤسسة لمساعدة رواد الأعمال من أصحاب الأفكار المبتكرة، ممن يفتقرون إلى التمويل. ومن هنا صار الدعم الذي تقدمه (Qotuf) موجهاً إلى الرواد من الطبقتين المتوسطة والدنيا بشكل خاص.

إن (Farm Tech) مثال على ذلك، فقد أسسها رائدان من مربي المواشي، أنشآ حظائر لتربية الماشية باستخدام تقنية الزراعة المائية لحفظ المياه من الهدر، وتسويق منتجات عضوية. توضح بقولها: "إن تنويع الاقتصاد على رأس أولوياتنا". وهي تبحث عن الشركات والمجالات التي يغفل عنها معظم المستثمرين السعوديين على حد قولها، بما فيها الشركات الناشئة التي يرأسها أكثر من مؤسس واحد، أو رواد الأعمال الذين يشاركون في المنافسات الرياضية، أو حتى الذين ترأسوا لجان الطلبة.

وفي حين يتعين على الشركات الناشئة جذب الزبائن، وتحقيق إيرادات لـ6 شهور، للانضمام إلى (Flat6Labs Jeddah)، تتعجب طوبى تركلي من هوس رواد الأعمال بالتأثير الاجتماعي فقط، أو إطلاقهم تطبيقات إلكترونية مجانية لجذب المستخدمين فقط، وهو سلوك شائع. تقول: "لا أستثمر بدولار واحد لصالح شخص لا يعرف كيف يبيع منتجه". إنها اليوم تخطط لتوسيع أعمال (Flat6Labs) و(Qotuf) في المملكة العربية السعودية، وفي دول عربية أخرى. وهذا يعني المزيد من النجاح لسيدة مسرعات الأعمال.



0 التعليقات

0

داخل الموقع

الأكثر مشاهدة

إشترك في مجلة فوربس الشرق الأوسط

Career Opportunity