Forbes الشرق الأوسط
امن المعلومات | المشاهدات : 3805 مشاهدة | تاريخ: 9/2012
10 خطوات سهلة لحماية خصوصيتك الالكترونية

بقلم : كاشمير هيل

خلال عطلة نهاية الأسبوع، كنت أنهي أعمالي في مدرسة ترابيز في واشنطن برفقة مجموعة من الأصدقاء، عندما توجهت إحداهن إلي ومن ثم أعطتني هاتفها وطلبت مني التقاط بعض الصور. فسألتها: "ما هي كلمة السر؟"، وأجابت: "ليست هناك واحدة". ففتحت فمي مندهشة، فهذا ما أفعله غالبا عندما أصادف أشخاصا يخبرونني بأنهم لا يتبعون أي نوع من الخطوات البسيطة في سبيل حماية خصوصياتهم؛ مما يفسح المجال أمام أي شخص آخر للتسلل إلى هاتفهم بكل سهولة، فيطلعوا على الرسائل والصور والتطبيقات الدقيقة التي يفضلون استخدامها.

لذا فإن هذا المقال موجه لكم؛ أيها الشاب الذي لا تضع كلمة سر على جهاز الآي باد الخاص بك، وأنت أيتها الفتاة التي تتفقد بريدها الإلكتروني على موقع (Gmail) من جهاز الحاسوب الخاص بصديقك، وأنت أيها الإنسان الذي تسير على جانب الطريق تجري مكالمة هاتفية بصوت عال تتحدث فيها عن تشخيص الطبيب لذلك الطفح الجلدي الذي عانيت منه مؤخرا. إليكم بعض الأمور شديدة البساطة التي يمكنكم القيام بها لحماية خصوصيتكم ضد أولئك الدخلاء العرضيين.

1. كلمة السر تحمي أجهزتك: هاتفك الذكي، وجهاز الآي باد، وجهاز الحاسوب، وجهازك المحمول، إلخ: يخبرني بعض المدونين غير المتحفظين بأن قضاء ثانيتين في طباعة كلمة السر قبل استخدام الهاتف أمر "مزعج". لا أصدق أيها الناس؛ إن اختياركم لعدم وضع كلمة سر لحماية هذه الأجهزة هو المرادف الرقمي لترك باب المنزل أو باب السيارة مفتوحا. فإذا كنت محظوظا، لن يستغل أحدهم أن الباب مفتوح. أو أنه سيتم إتلاف محتويات الجهاز وسرقة أسرارك أو سرقة بيانات المتحدثين الذي تفضلهم. وإن لم تكن شكاكا بما فيه الكفاية، فأمض بعضا من وقتك في قراءة المقالات المنشورة في موقع (Reddit Relationships) الذي يناقش فيه العديد من المستخدمين قضايا نابعة من القلب. وتبدأ نسبة كبيرة من المقالات بهذه الجملة: "أعلم أنه كان علي ألا أفعل ذلك، إلا أنني اختلست النظر إلى هاتف صديقتي وقرأت رسائلها، و...".

2. قم بالاشتراك بخدمة إنذار الأخبار المتعلقة باسمك: هذه طريقة سهلة جدا للبقاء على اطلاع بما ينشر عنك في الإنترنت، كما أنها تستغرق أقل من دقيقة للاشتراك. اذهب إلى الخدمة واكتب اسمك وألقابك المختلفة محصورة بين علامات اقتباس؛ وبهذا تكون أنجزت المهمة.

3. قم بتسجيل الخروج من حسابك على فيسبوك أو تويتر أو (Gmail) أو ... إلخ حالما تنتهي من تفقد بريدك الإلكتروني، أو التواصل الاجتماعي، أو التغريد، أو غير ذلك: لن يعمل ذلك على الحد قليلا من عدد متعقبيك أثناء تجوالك عبر شبكة الإنترنت فحسب؛ بل سيمنع أي شخص يستخدم جهاز الحاسوب بعدك من تحميل تلك الأشياء واختلاس النظر فيها. وإذا كنت تستخدم جهاز الحاسوب الخاص بشخص آخر أو جهاز حاسوب عام، فهنا عليك الانتباه. نعم، فالناس ينسون القيام بذلك في الواقع؛ مما يسفر عن نتائج مريعة.

1    
2    
3    


https://itunes.apple.com/ae/app/forbes-middle-east-fwrbs-alshrq/id521680232?mt=8
لا يوجد تعليقات
أضف تعليقك