Technology / #ForbesTechnology



October 8, 2019,   12:30 PM

أهم 5 مشاريع قائمة على تكنولوجيا البلوكتشين في 2019

Abd Alrahman Said

FULL BIO

block chain

أحدثت العملات الرقمية القائمة على تكنولوجيا البلوكتشين ثورةً في عالم المال والأعمال عندما قام مؤسسها "ساتوشي ناكاموتو" بإطلاق ورقةٍ بحثيةٍ خاصة بالـ "بيتكوين" تتسم بطابعٍ تقنيٍ في عام 2008.

"يمكن وصف البيتكوين بأنها نظامٌ نقديٌ إلكترونيٌ يعتمد في التعاملات المالية على مبدأ الند للند" هذا أبرز ما قاله ناكاموتو  كوصفٍ مختصرٍ لطبيعة البيتكوين وهي جملة تقنية بحتة تعني أنه يمكن لأي شخصٍ التعامل مع شخصٍ آخر بشكلٍ مباشر دون الحاجة إلى وجود وسيطٍ أو كما يطلق عليها "أطراف ثالثة"، ويمكن تلخيص هذه الجملة في كلمةٍ واحدةٍ هي "اللامركزية".

منذ إطلاق البيتكوين، ظهرت العديد من العملات البديلة التي تحتوي على مميزاتٍ جديدةٍ أهمها الإيثيريوم والتي مكَّنت المبرمجين فيما بعد من تأسيس تطبيقاتٍ لامركزية على شبكة البلوكتشين.

لم تقتصر هذه التكنولوجيا الثورية على العملات الرقمية فقط، بل فتحت آفاقاً واسعةً لرواد الأعمال لتطوير أعمالهم، وظهرت مؤخرًا العديد من المشاريع القائمة على تكنولوجيا البلوكتشين. إليكم أهم 5 مشاريع قائمة على تكنولوجيا البلوكتشين في 2019  حسب تصنيف موقع icodrops وهو تنصيف يعتمد على حداثة فكرة المشروع وجودة فريق العمل وشعبية الشركة بين المهتمين بالعملات الرقمية:

Vechain

تحتل "فيتشين" المرتبة الأولى في هذه القائمة وهي عبارة عن منصةٍ للبلوكتشين تركز بشكلٍ أساسيٍ على إدارة سلسلة التوريد والعقود الذكية والخدمات المالية. بدأت الشركة منذ عام 2007 كمشروعٍ يتعلق باستخدام تقنية البلوكتشين في مجالاتٍ متعددة بعيدًا عن مجال الخدمات المالية، وفي عام 2015 أطلقت الشركة عملتها الرقمية.

وتمكنت الشركة من عقد شراكاتٍ مع شركاتٍ في مجالاتٍ متنوعة مثل الزراعة والسلع الفاخرة والطعام والخدمات اللوجستية. وفتحت فروعًا لمكاتبها في باريس وطوكيو وسنغافورة وشنغهاي.

Bittorrent

هل تخيلت يوما أنك يمكن أن تحصل على مقابلٍ ماديٍ عند تقديم محتوى؟

يمكنك ذلك الآن باستخدام البروتوكول الرقمي الشهير (Bittorrent). تبنَّت العديد من الشركات العملاقة هذا المشروع مثل شركة "ترون" وهو مشروعٌ يكمن هدفه الأساسي في تحويل اتفاق (Torrent) الشهير  إلى اتفاقٍ قائمٍ على تقنية البلوكتشين بهدف إعطاء المستخدم حريةً لمكافأة مقدِّم المحتوى ماديًا، وحقَّق المشروع نجاحًا كبيرًا للمستثمرين في فترةٍ زمنيةٍ قصيرة وهو أمرٌ متوقعٌ بسبب الشعبية الكبيرة التي يحظى بها اتفاق (Torrent) في جميع أنحاء العالم.

Apollo

وهي التي يطلق عليها "عملة الخصوصية" والتي كانت تُدار حتى فترةٍ قريبةٍ من قبل أحد أشهر رجال الأعمال "جون مكافي"، وتأتي أبولو في المرتبة الثالثة بسبب العديد من المميزات، أهمها سرعة المعاملة ونظام حجب الـ (iP) ونظام إخفاء المعاملات، بعكس العملات الرقمية الأخرى. يمكن لمستخدم عملة أبولو الحفاظ على هويته بشكل تام دون تعقبٍ في سرعةٍ قياسيةٍ تصل إلى أجزاء من الثانية الواحدة.

EBCF

تأتي (EBCF) في المرتبة الرابعة، وهي أول شركةٍ تعمل على إنشاء مشاريع صديقةٍ للبيئة قائمةٍ على تقنية البلوكتشين، وتعمل هذه الشركة بشكلٍ أساسيٍ على الترويج لجدول أعمالٍ ذي أربعة محاور هي: التنمية المستدامة للمجتمعات المحلية، وموازنة الكربون، والحفاظ على البيئة، والحصاد المستدام للمنتجات غير الخشبية. ويتميز هذا المشروع باحتوائه على فريقٍ متكاملٍ من جنسيات مختلفة، وهو ما تحدث عنه المدير التقني "جيروم هيلين" قائلًا: "تتميز (EBCF) بأنها شركةٌ عالميةٌ لديها موظفين من كافة أنحاء العالم كم أن لديها نظام تمويلٍ آمن".

Burency

تأتي في المرتبة الخامسة (Burency) وهي منصةٌ تعمل بتقنية البلوكتشين وتسعى إلى مواجهة التحديات التي تحول دون الاعتماد على تقنية البلوكتشين في الشرق الأوسط، حيث أنشأت أول منصة تداول عملاتٍ رقميةٍ منظمةٍ ومؤمنة بالكامل في منطقة الشرق الأوسط.  ويتم توفير التغطية التأمينية على هذا المنصة من قبل شركة (Lloyds of London) من خلال بروتوكول (Nebbex). ويساعد هذا المشروع في مواجهة تحديات الأمن والسيولة عند تحويل العملات الرقمية إلى عملاتٍ تقليديةٍ في هذه المنطقة. كما أنشأت المنصة منشأة تعدينٍ تستفيد من الطاقة المائية.



Recommended Articles