أصبح إكسبو 2020 دبي أول عميل تجاري في منطقة الشرق الأوسط يحصل على خدمات الجيل الخامس لشبكات الاتصالات، وذلك بفضل شراكته مع شركة (اتصالات).

وتزيد سرعة الجيل الخامس بحوالي 20 مرة عن سرعة الجيل الرابع، وسيشكل الجيل الخامس لشبكات الاتصالات دعماً لتطور العديد من المجالات مثل السيارات ذاتية القيادة، وإنترنت الأشياء، والميكنة الصناعية. وعلى الصعيد العالمي، لا تزال التقنية قيد الاختبار، ويخطط مشغلو الشبكات في أمريكا إدخال تقنية الجيل الخامس تجارياً بين أواخر عام 2018 ومنتصف 2019، ومن المتوقع ان تنتشر التقنية عالمياً في عام 2020 مع بدء فعاليات معرض اكسبو دبي.

وستبدأ فعاليات المعرض العالمي في دبي من أكتوبر 2020 إلى أبريل 2021، وستوفر شركة (اتصالات) الخدمات الرقمية وخدمات الاتصالات إلى 300 ألف زائر متوقع في أيام الذروة.

وقال محمد الهاشمي نائب رئيس أول، الابتكار وتقنية المستقبل في إكسبو 2020 دبي: ” في إكسبو 2020، نخطط لتحسين تجربة كل زائر من خلال ربطه رقمياً ببيئته المحيطة وإثراء تفاعلاته “.

وتعتبر شركة (اتصالات) واحدة من أكبر الشركات في العالم العربي، وهي من بين العديد من شركات الاتصالات الاقليمية التي تتطلع إلى تقديم خدمات الجيل الخامس في المستقبل القريب، وقامت كل من شركة (زين) الكويتية وشركة الاتصالات السعودية (STC) وشركة (دو) في دبي بإبرام صفقات فردية مع شركات التكنولوجيا العالمية للمساعدة في تطوير شبكاتها لتستقبل خدمات الجيل الخامس خلال مؤتمر(Mobile World Congress 2018) في برشلونة.

ووفقاً لتقرير لـ (Zawya) تخطط “اتصالات” لإتاحة خدمات الجيل الخامس للمنازل والشركات خلال العام الحالي، وللهواتف المحمولة خلال عام 2019.

في 2015، أعلنت الإمارات أنها تأمل في إتاحة خدمات الجيل الخامس تجارياً عام 2020، وبعد عام من ذلك، وبدأت (اتصالات) تجارب الجيل الخامس في 2016، خلال معرض (جيتكس)، وكذلك تم عمل تجربة ثانية في جيتكس 2017، وتفيد تقارير بتحقيقها أرقام قياسية عالمية في سرعة الاتصال لتصل إلى 71 غيغابايت في الثانية.

وفي عام 2016، شكلت (دو) كونسورتيوم من الخبراء الفنيين والأكاديميين للعمل على تطوير الجيل الخامس. كما قدمت (بتلكو) البحرينية مع شركة (إريكسون) عروض تجريبية لخدمة الجيل الخامس العالم الماضي.

وقدرت شركة الأبحاث (Deloitte) العام الماضي أن تبلغ استثمارات مشغلي الهواتف المحمولة في جميع أنحاء الشرق الأوسط نحو 50 مليار دولار في البنية التحتية للشبكات في الفترة ما بين 2017 وحتى 2021، ومعظمها في ترقيات خدمات الجيل الرابع، وجزء منها تجارب الجيل الخامس وعمليات إطلاق تجاري، وتتوقع أن تصبح خدمات الجيل الخامس المعيار السائد في دول مجلس التعاون الخليجي حتى عام 2025.

ومن جهة أخرى، لن يحدث تنفيذ واسع النطاق للجيل الخامس في المنطقة بين عشية وضحاها، ولكن ترجح الإشارات كفة الإمارات والتي ستكون المنفذ الأول الناجح للخدمة.