ترجمة: غادة العميان.

 

افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، متحف اللوفر أبوظبي للأعمال الفنية.

حضر الافتتاح الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين والملك محمد السادس ملك المملكة المغربية والرئيس محمد أشرف غني رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية وعدد من ممثلي الدول الشقيقة والصديقة.

ألقى سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كلمة قال فيها: “نرحب بكم وبالعالم في متحف اللوفر أبوظبي، هذا المعلم الفريد والمميز الذي تضيفه أبوظبي للإرث الإنساني”.

وتحدث الرئيس الفرنسي، قائلا: “إن ميلاد صرح ثقافي عالمي في أبوظبي هو رد على أولئك الذين يسعون إلى تدمير الإنسانية. هذا المتحف الرائع يعرض أوجه الحضارة الإنسانية عبر عصور التاريخ”.

افتتح متحف اللوفر أبوظبي أبوابه للجمهور للمرة الأولى يوم السبت 11 نوفمبر –وبيعت جميع التذاكر الإلكترونية ليوم الافتتاح (بتكلفة 60 درهم).

إنه المتحف الأول الذي يحمل اسم اللوفر خارج فرنسا. لقد واجه المتحف- الذي تم الاتفاق على إقامته عام 2007 والإعلان عنه على نطاق واسع- العديد من فترات التأخير. إذ كان من المتوقع أن يتم افتتاحه في عام 2012، إلا أن تم تأجيله إلى ديسمبر 2015.

صمم متحف اللوفر أبو ظبي من قبل الحائز على جائزة بريتزكر المهندس المعماري جان نوفيل، ويضم المتحف مجموعة نادرة من الأعمال الفنية على امتداد التاريخ البشري، ومرتبة في رحلة زمنية من عصور ما قبل التاريخ وحتى يومنا هذا، بما فيها ولادة القرى الأولى والأديان والعالم الحديث.

يقع متحف اللوفر أبو ظبي في جزيرة السعديات، وهي منطقة ثقافية على بعد دقائق من وسط مدينة أبوظبي. وهو أول المتاحف العديدة المخطط لها في الجزيرة، بما في ذلك متحف زايد الوطني ومتحف جوجنهايم أبوظبي.