أعلنت شركة المملكة القابضة التوصل إلى اتفاقية للاستحواذ على حصة بنسبة 16.2٪ في البنك السعودي الفرنسي مقابل 1.5 مليار دولار أمريكي، وبذلك ستصبح شركة المملكة القابضة أكبر مساهم في البنك السعودي الفرنسي بعد استكمال إجراءات الصفقة.

وكشف البنك السعودي الفرنسي أن بنك كريدي أغريكول أبلغه بأنه قد توصل إلى اتفاق بشأن بيع حصة قدرها 16.2% من رأس مال البنك السعودي الفرنسي إلى شركة المملكة القابضة بقيمة 7.8 دولار للسهم الواحد.

ومن المتوقع أن يتم إكمال الصفقة خلال النصف الثاني من عام 2017.

وبموجب الصفقة، ستمتلك شركة المملكة القابضة 16.2% من رأس مال البنك، بينما سيمتلك بنك كريدي أغريكول كوربوريت آند إنفستمنت 14.9%.

وقال البنك السعودي الفرنسي عبر بيان صحفي إنه من المحتمل أن يقوم بنك كريدي أغريكول كوربوريت آند إنفستمنت ببيع حصة إضافية قدرها 5% كحد أقصى في البنك من خلال صفقات خاصة (متفاوض عليها) خارج السوق.

مشيراً إلى أن بنك كريدي أغريكول كوربوريت آند إنفستمنت سيستمر كشريك استراتيجي للبنك.

وأكد البنك السعودي الفرنسي أن “بنك كريدي أغريكول” سيلتزم بالاحتفاظ بنسبة قدرها 9.9 في المائة على الأقل من رأس مال البنك وذلك لمدة سنة بعد إتمام الصفقة.

من جانبه، قال المهندس طلال الميمان، الرئيس التنفيذي لشركة المملكة القابضة أن الاستثمار في البنك هو خطوة أساسية في عملية موازنة محفظة الشركة. كما تحتفظ شركة المملكة القابضة بسجل طويل حافل بالنجاح من خلال الاستثمار في القطاع المصرفي عالمياً، وتعد هذه فرصة استثمارية ممتازة في القطاع المصرفي. وتكمن استراتيجية الشركة في مواصلة موازنة محفظتها للحصول على مزيج من الأصول المحققة للدخل والاستثمارات المحققة للنمو.

كما علَق صاحب السمو الملكي الامير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة على هذه الصفقة بقوله: “استثمارنا في البنك السعودي الفرنسي يوضح إيماننا الراسخ بمستقبل الاقتصاد السعودي من خلال رؤية ٢٠٣٠ وخطة التحول الوطني.”