Business / #ForbesBusiness



November 8, 2018,   3:00 PM

بين "أوبر" و "فيس بوك": كيف تدفع الشركات المواطنين للتصويت في الانتخابات؟

Forbes Middle East

FULL BIO

39872723 1772434216218542 6874297999963455488 o
على الإنترنت، تدفع الشركات الأمريكية بعلاماتها التجارية مرتدية ثياب الواجب الوطني، لتشجيع عملائها للتصويت، بدءا من تطبيقات التواصل الاجتماعي وحتى مواقع الملابس والموضة، فبالتأكيد يصعب ألا تلاحظ الرسالة المنتشرة على الويب التي لا يكون مضمونها سوى "اذهب وصوت". بينما نشرت هذه الشركات مثل هذه الرسائل في انتخابات عام 2016، بعضها قام بالمزيد هذه المرة، حيث تقدم أوبر خصم بقيمة 10 دولار لأي رحلة متجهة إلى أماكن التصويت، وقد نشر Spotify قائمة أغاني انتخابية لكل ولاية من ضمنها أغاني البوب المشهورة مثل أغنية "Narcos" لولاية فلوريدا وأغنية "I’m Yours" للمغني جيسون مراز لولاية الاسكا. سلسلة مطاعم السلطات المشهورة (Sweetgreen) – المقدرة بقيمة مليار دولار – أرسلت رسالة عبر البريد الإلكتروني لعملائها، يوم الاثنين، تقول "إذا كنت تستطيع أن تنتظر في الصف للحصول على أحد أطباقنا، فيمكنك النتظار في طابور الانتخابات".

رغم أنه من المعتاد أن تكون معدلات الإقبال على التصويت في انتخابات نصف المدة منخفضة عن الانتخابات الرئاسية (حيث شهدت انتخابات نصف المدة لعام 2014 أقل نسبة إقبال منذ عام 1942، مع تحقيق نسبة 37% فقط من الناخبين المؤهلين الذين ذهبوا إلى صناديق الاقتراع)، إلا إن إحصائات الانتخاب الأولية تبين إنه ربما قد تكون هذه الانتخابات استثنائية. وحتى الآن، تم إحصاء 36 مليون ناخب في المرحلة المبكرة – مقارنة بعدد الـ27 مليون منتخب المقدرين في نفس الفترة لانتخابات عام 2014 وفقًا لـ Politico، ويدل ذلك على إن كل هذه الضجة حول الانتخابات قد تؤدي بالفعل إلى تحقيق نسبة إقبال كبيرة، إضافة إلى إن الرئيس ترامب قال البارحة إن انتخابات نصف المدة هي " الشيء الأكثر إثارة حتى الآن".

إليك ما تفعلة بعض الشركات لتحميس الأفراد للتصويت في يوم الانتخاب (وسنستمر في تحديث هذه القائمة إذا وجدنا جديدًا):

Google: كانت خاصية "جوجل دودل" الشهيرة اليوم هي عبارة "اذهب للتصويت" والتي ظهرت في هيئة اللوجو الخاص بجوجل، وهو أمر بسيط جدا ولكنه يقوم بتبليغ الرسالة.

Facebook: تم الترحيب بالمستخدمين برسالة تذكيرية ليوم الانتخاب في صفحة المحتويات الرئيسية "newsfeed" إضافة إلى تقديم خاصية "إيجاد أقرب مكان للانتخاب" من خلال gettothepolls.com وخاصية "المشاركة" بقيامك بالتصويت.

Twitter: إضافة إلى وضع شعار على الموقع بشأن يوم الانتخابات، يقدم أيضا تغطية للانتخابات على صفحة أهم الأخبار بالموقع "Spotlight".

Reddit: ترحب بالمستخدمين النافذة المنبثقة التي تقول "نريد أن نتأكد من ذهاب كل مستخدمي موقع Reddit المؤهلين للتصويت" مع تقديم رابط لمواقع الانتخاب.

Spotify: يريد تطبيق بث الموسيقى أن تذهب إلى صناديق الاقتراع وأنت تستمع للموسيقى الرائعة المقدمة في قوائم الأغاني المخصصة للانتخابات بكل ولاية. وقدم التطبيق أيضا رسالة منبثقة للمستخدمين تحتوي على رابط لمواقع الانتخاب.

Uber: يقدم تطبيق التنقل خصما بقيمة 10 دولار للرحلات المتجهة لأماكن الانتخاب عن طريق الكود "VOTE2018"، ويطلب التطبيق عنوان المستخدم ثم يعرض مكان الانتخاب الصحيح.

Lyft: مثلما فعلت شركة Uber قدمت Lyft خصم بقيمة 50% للرحلا المتجهة لأماكن الانتخاب، وتقول الشركة إنها تقدم الرحلات المجانية للأشخاص من المجتمعات التي تنقصها الخدمات بالاشتراك مع الجهات غير الربحية مثل"Vote Latino" والمؤسسات التابعة لمجلس الخدمة المدنية المحلية "Urban League".

Motivate: الشركة التابعة لشركة Lyft لتقديم الرحلات بالدراجات تقدم رحلات مجانية على الدراجات للذهاب لأماكن التصويت في تسع مدن لمستخدمي التطبيق.

Patagonia: أغلقت شركة الملابس كل فروعها في يوم الانتخابات مثلما فعلت في عام 2016، واشتركت الشركة مع عدد من تجار التجزئة والشركات في حملة "Time to Vote" حيث وفروا لموظفيهم بعض وقت العمل للذهاب للتصويت في هذا اليوم.

ModCloth: شركة الأزياء بالتجزئة التابعة لشركة Walmart أغلقت موقعها مع نشر رسالة "مغلق للتصويت" على الموقع، ورسالة "إذا قامت كل امرأة بالتصويت، تخيلي ما الذي يمكننا تحقيقه معًا".

Tinder: أرسل تطبيق المواعدة إخطارا لكل مستخدميه يذكرهم بالذهاب للتصويت.

Bumble: التطبيق المماثل لـTinder المخصص للسيدات يقدم لمستخدمية خيار إضافة شارة "I am a voter" في صفحاتهم، وذلك بالاشتراك مع حملة توعية الجماهير غير الربحية "I Am A Voter".

Sweetgreen: بينما لا يتعلق تناول السلطة بالانتخابات إلا إن الشركة قد دفعت عملاءها للذهاب للتصويت عبر حملة الرسائل الإلكترونية وعبر بيان المؤسس المشارك والمدير التنفيذي جوناثان نيمان بشأن الانتخابات الذي أدلى به في منصة Medium.

 


Recommended Articles