تراجع سهم موقع التغريدات الصغيرة (تويتر) بأكثر من 5.4% في تعاملات الأثنين ليسجل أكبر نسبة تراجع يومي منذ شهور، وذلك بعد قيام الموقع بإغلاق أكثر من 70 مليون حساب مزيف خلال الشهرين الماضيين.

وهبط سعر السهم بشكل حاد في التعاملات الصباحية يوم الاثنين لينخفض بنحو 10%، قبل أن يقلص جانب من خسائره ويغلق تعاملات اليوم على إنخفاض بنسبة 5.4% ليصل إلى 44.14 دولار، في مقابل حوالي 46.7 دولار ببداية التعاملات.

وقد جاء الهبوط بعد ما أفادت تقارير أن قيام تويتر بغلق هذه الحسابات سيؤدي إلى تراجع ملحوظ في عدد المستخدمين شهرياً وهو ما سيؤثر على نمو أعمالها خلال الربع الثاني المنتهي في 30 يونيو/حزيران الماضي.

وقد قام موقع التغريدات الصغيرة بالتصعيد مؤخراً ضد الحسابات المزيفة والمشكوك فيها، بعد فضيحة تسريب بيانات موقع (فيسبوك) والتي أثارت مخاوف بشأن أمان بيانات المستخدمين في مواقع التواصل الإجتماعي.

واغلق موقع (تويتر) أكثر من مليون حساب يومياً خلال شهري مايو ويونيو، وهو معدل أكثر من ضعف الحسابات التي تم إغلاقها منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما كشفت الشركة للكونغرس الأمريكي عن كيفية استخدام روسيا الحسابات المزيفة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة الواشنطن بوست.

ومع ذلك قال نيد سيغال، رئيس القطاع المالي في شركة (تويتر)، في تغريدة له يوم الإثنين، أن معظم الحسابات التي تم إغلاقها لم تكن نشطة طيلة الـ 30 يوماً السابقة، وبالتالي لن تدرج في حساب عدد المستخدمين النشطيين شهرياً (MAU).

وبلغ عدد المستخدمين النشطين شهرياً على موقع (تويتر) نحو 336 مليون حساب بنهاية الربع الأول من عام 2018، كما حققت الشركة نمواً في إيرادتها بلغ 21٪ لتصل إلى 665 مليون دولار في نهاية مارس/آذار 2018.

وعلى خلفية تراجع أسهم شركة (تويتر)، انخفضت ثروة الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لموقع تويتر جاك دورسي بنحو 0.8% لتصل إلى 5 مليار دولار، وذلك وفقا لتصنيف فوربس اللحظي لثروة المليارديرات حول العالم.

يشار إلى أن مواقع التواصل الإجتماعي كفيسبوك وتويتر قامت بتكثيف جهودها مؤخراً لمنع إساءة استخدام منصاتها الإلكترونية، لاسيما بعد فضيحة تسريب بيانات مستخدمي فيسبوك لشركة الاستشارات السياسية كامبريدج أناليتيكا واستغلالها في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وقام موقع (فيسبوك) بإلغاء نحو 583 مليون حساب مزيف، وأكثر من 837 مليون منشور غير مرغوب فيه و 2.5 مليون منشور من خطاب الكراهية ، وذلك حتى نهاية الربع الأول من 2018.