كشفت القناة الإخبارية (RT) أن روسيا ستطلق القمر الصناعي المصري الجديد (Egyptsat-A) عبر صاروخ “سويوز 2.1 بي” الذي يتمتع بمواصفات تفوق أقرانه من سلسلة “سويوز” ويعد أحدث صاروخ روسي حامل للأقمار الصناعية، بكلفة بلغت 100 مليون دولار.

وسيجري إطلاق الصاروخ المزود بوحدة تسريع تصل بالأقمار إلى مدارها الصحيح على نحو دقيق، في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، من مطار “بايكونور” في كازاخستان. وستوكل إليه بعض المهام العسكرية التي ستساعد مصر على حماية حدودها، وتنمية المناطق الزراعية واكتشاف الثروات المعدنية، حيث زود بكاميرا 2.5م.

حسب المصدر نفسه، فإن القمر  الصناعي المصري الذي تعمل على تجميعه الشركة الروسية “إينيرجيا” للصناعات الفضائية، يتمتع بخصائص تفوق غيره من الأقمار، ويتميز بأحدث الأنظمة البصرية والمراقبة وكفاءة الخلايا الشمسية العالية، كما يستطيع رصد الحدود المصرية من جميع الاتجاهات وتصوير المناطق بجودة عالية.

وستكون نسبة القطع المكملة الروسية في القمر المصري الجديد أكبر مما كانت عليه في القمر المفقود (EgyptSat-2)، الذي أطلق عام 2014 من مطار “بايكونور” بصاروخ “سويوز-او”. وهو ثاني قمر صناعي مصري للاستشعار عن بُعد، بعد القمر الأول (EgyptSat-1).