قالت شركة الأمن السيبراني الأمريكية (CipherTrace) إن قيمة العملات المشفرة المسروقة قد تتجاوز مليار دولار بنهاية العام الجاري، وهو ما يعادل ثلاث مرات ونصف قيمة ما تم سرقته في عام 2017.

وأوضحت الشركة في تقريرها عن غسل الأموال عبر العملات المشفرة للربع الثالث من 2018، أن الثلاثة أرباع الأولى من 2018 شهدت قيام قراصنة بسرقة عملات مشفرة بنحو 927 مليون دولار، بينها عملات بقيمة 166 مليون دولار في الربع الثالث، وذلك بدعم من التوجه المتصاعد لشن هجمات معقدة أكثر صغراً بصورة متكررة.

وقامت (CipherTrace) بتحليل كمي لقيمة كافة العمليات التي نفًذت من خلال أكبر 20 سوقاً للعملات المشفرة على مستوى العالم، وهو ما كشف عن أن 97% من المدفوعات المباشرة من عملة بيتكوين والتي تم ضخها من قبل جهات إجرامية، ذهبت إلى أسواق ضعيفة من الناحية التنظيمية والقانونية.

وقالت الشركة: “قرابة 5% من كافة عملات بيتكوين التي استقبلتها تلك الأسواق الضعيفة تنظيمياً تأتي من أنشطة غير مشروعة، وذلك قبل أن يتم نقل تلك الأموال لنظام المدفوعات المالي العالمي”. وبحسب التقرير فقد تم غسل نحو 380 ألف عملة بيتكوين غير مشروعة عبر تلك الأسواق بقيمة تعادل 2.5 مليار دولار وفقاً لأسعار اليوم، وهو ما يعني أن الدول التي تفتقد للقوانين الصارمة قد تلقت  عملات مشبوهة أعلى بـ 36 مرة.

وتستند دراسة شركة الأبحاث الأمريكية لتحليل 45 مليون عملية تمت في أكبر 20 سوق للعملات المشفرة عالمياً في الفترة بين يناير/ كانون الثاني 2009 حتى 20 سبتمبر/ أيلول 2018. وذكرت (CipherTrace) أنه على الأرجح توجد سرقات بأكثر من 50% مما تتبعه تقريرها، لأن المجرمين السيبرانيين باتوا أكثر ذكاء وقدرة على إخفاء آثارهم.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة (CipherTrace)، ورئيس مجلس الإدارة المشارك في (Cryptocurrency Working Group at the APWG.org)، دايف جيفاس: “يظهر البحث المكثف أن التنظيمات القانونية لها علاقة مباشرة بعرقلة الأنشطة الإجرامية، ونحن على الطريق الصحيح لإكساب النظام العالمي للعملات المشفرة مزيد من الثقة. سنرى في غضون 18 شهراً تراجعاً في عمليات غسل الأموال عبر العملات المشفرة في ظل ترقب وضع دول عالمية لقوانين جديدة ضد غسل الأموال غير المشروعة”.

وأشارت الدراسة إلى أن هناك نمواً مستمراً في عدد السرقات ذات الأحجام الصغيرة بقيم تتراوح بين 20 إلى 60 مليون دولار، والتي يقوم بها محترفون سواء عبر أسواق أو منصات لتداول العملات المشفرة.

وكان تقرير (CipherTrace) للربع الثاني من 2018، قد أظهر زيادة بمعدل ثلاث أضعاف فيما يتعلق بالسطو على عملات مشفرة بالنصف الأول من العام الحالي، مقارنة بإجمالي ما تم سرقته خلال عام 2017 بأكمله. وكان أبرزها الاستيلاء على عملات بقيمة 530 مليون دولار في اليابان من شركة Coincheck، و 195 مليون دولار من شركة BitGrail.

وبحسب ما ذكره تقرير شركة الأمن السيبراني الأمريكية يحتاج القراصنة السيبرانيين لغسل العملات التي حصلوا عليها بطرق غير مشروعة في أسرع وقت ممكن قبل أن يتم فرض قوانين أكثر صرامة خلال العام ونصف المقبلين.