بعد النمو القوي الذي شهده سوق العقارات بدبي لسنوات عدة، يحاول السوق التعامل حالياُ مع  مرحلة تباطؤ شهية المستثمرين.

فوفقاً لتقرير دائرة الأراضي والأملاك في دبي،  بلغت قيمة الصفقات العقارية للنصف الأول من العام الجاري 30 مليار دولار (111 مليار درهم)، متراجعة بنسبة 16% مقارنة بـ 35.6 مليار دولار (132 مليار درهم) خلال نفس الفترة في عام 2017.

وأضاف التقرير أن عدد الصفقات التي تم إجراؤها بلغ 27,642 صفقة في النصف الأول من عام 2018، وتم تسجيل 18,191 مبايعة وصلت قيمتها إلى 10.8 مليار دولار (40 مليار درهم)، و 7,668 عملية رهن بقيمة 15.6 مليار دولار (57.6 مليار درهم)، وفي فئة التصرفات الأخرى، استقبل السوق 1,783 تصرفًا بقيمة 3.6 مليار دولار (13.4 مليار درهم).

على الرغم من أن التقرير لم يقدم قيمة مقارنة لعام 2017، فإن تقريرًا سابقًا فصل الصفقات التي حدثت في النصف الأول من عام 2017، وأشار إلى أنه تم تسجيل ما 35,571 صفقة بقيمة 35.6 مليار دولار (132 مليار درهم) في النصف الأول من عام 2017 مرتفعة بنسبة 16.8٪ مقارنة بـ 30.5 مليار دولار أمريكي (113 مليار درهم إماراتي) في النصف الأول من عام 2016، مع 7,320 صفقة إضافية.

ويواجه قطاع العقارات في دبي مؤخراُ العديد من الصعوبات، بسبب قوة الدولار وانخفاض الشهية الاقتصادية في العديد من الأسواق في جميع أنحاء العالم التي بالتالي قللت من شهية المستثمرين قليلاً.

في وقت سابق من هذا العام، أعلنت الإمارات حزمة من القرارات من أجل تحسين المناخ الاستثماري، منها إتاحة الإقامة لمدة 10 سنوات للمهنيين والملكية الأجنبية بنسبة 100 ٪ للشركات خارج المناطق الحرة. وفي خطوة تهدف إلى تخفيف التكاليف، خفضت حكومة دبي رسوم التراخيص للشركات بنسبة تصل إلى 70٪ للشركات العاملة ضمن المنطقة الحرة التابعة مركز دبي التجاري العالمي ولتلك التي تعمل من خلال (ون سنترال).

وقال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: “أن منح المستثمرين فترات إقامة مطولة تصل إلى عشر سنوات، واتباع سياسة تخفيض الرسوم الحكومية الواردة ضمن المبادرات السابقة، ستكون من أهم الحوافز للنمو الاقتصادي في الإمارة، لأنها ستنعكس بالإيجاب على خفض تكلفة ممارسة الأعمال، ودعم مكانة دبي لتبقى في مقدمة الخيارات على قائمة أفضل الوجهات الاستثمارية في العالم”.

وجاء مواطنو الإمارات في صدارة القائمة من خلال 2,986 صفقة وصلت قيمتها إلى 1.8 مليار دولار (6.8 مليار درهم)، وجاء في المرتبة الثانية الهنود بـ 1.6 مليار دولار (5.9 مليار درهم) من خلال 3,218 صفقة، ثم السعوديين لاستثمارهم 1 مليار دولار (3.7 مليار درهم) تحققت من خلال 1,415 صفقة. واشتملت القائمة أكثر 10 جنسيات استثماراً في دبي على كل من بريطانيا، باكستان، الصين، مصر، الأردن، وفرنسا على التوالي.

ويأمل المطورون في الإمارة الآن أن يحسِّن معرض (إكسبو دبي 2020) الذي طال انتظاره الثقة في سوق العقارات، ويساعد على تعزيز أنشطة الإنشاء في الإمارات.

وأضاف بن مجرن،” ان مع اقتراب موعد انطلاق معرض (إكسبو دبي 2020) تتسارع وتيرة الاستعداد من قبل القطاعين العام والخاص لاستقبال هذا الحدث. وعلاوة على ذلك كله، يلاحظ أن كبار المطورين في السوق يحرصون على ودعم رؤية وخطة دبي الاستراتيجية 2021″.