عاد مهاجم ريال مدريد كريم بنزيمة إلى الملاعب خلال الموسم الجديد، وهو في وزنه المثالي إلى حد كبير، إذ لن يشكل الوزن على الأرجح بالنسبة لمدرب الفريق جولين لوبيتيغي أي مشكلة.

وبدأ بنزيمة الموسم في الدوري الإسباني الممتاز هذا العام رشيقا أكثر، فقد تمكن من تسجيل 5 أهداف في 4 مباريات رسمية حتى الآن، وكان لديه العام الماضي هدف واحد في مثل هذه المرحلة من الدوري.

ولا يزال بنزيمة يبحث عن المزيد من الأهداف والتألق مع الريال، لا سيما بعد أن بدأ يحتل موقعا أفضل في الملعب بعد رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي.

وبحسب وسائل الإعلام الإسبانية فإن “المهاجم يبدو شخصا آخر، ربما يكون التفسير بسيطا، كما لو أن ذلك نتيجة تأثير مباشر لرحيل رونالدو”.

وكان بنزيمة يشكل صداعا دائما للكثيرين في مدريد على مدى السنوات التسع التي قضاها في النادي، بسبب زيادة الوزن، الذي ربما حرمه كثيرا من التهديف وإضاعة الفرص، لكن هذا تغير الآن، كما تقول الصحيفة.

وكان الرقم (80) هو ما تفاخر به بنزيمة عندما كان في عطلة مؤخرا، إذ نشر صورة من ميامي في الولايات المتحدة تظهر عضلات بطنه الستة، في دليل جديد على أنه استعاد رشاقته أكثر من ذي قبل

وأعلن ريال مدريد ثاني أغنى نادي في العالم حسب تصنيف فوربس  في وقت سابق أن بنزيمة وقع عقدا لمدة ثلاث سنوات ليمدد عقده الحالي الذي كان ينتهي بنهاية الموسم المقبل وسيستمر اللاعب بذلك مع الفريق حتى 2021.

بن نزيما الذي قاد منتخب فرنسا تحت 17 عاما للفوز بكأس الأمم الأوروبية تمكن بعدها وخلال 5 مواسم من الفوز بجائزة أفضل لاعب فرنسي، قبل أن يأتي يوم 1 يوليو 2009 حيث أُعلن ليون توصله إلى اتفاق مع نادي ريال مدريد الإسباني من أجل انتقال اللاعب بنزيما، وصفقة الانتقال كانت تقدر بـ 35 مليون يورو مع احتمال رفعها إلى 41 مليون يورو في حالة تحقيق بعض النقاط التي تم تحديدها في الصفقة بين الطرفين، وفي 9 يوليو بنزيما أنهى انتقاله إلى ريال مدريد بعد أن أنهى الفحص الطبي ووقع بعقد يمتد لمدة ستة سنوات.