على مدى آلاف السنين، كان يتم تقييم المحاصيل الزراعية فيما يتعلق بالمياه أو الأسمدة أو البذور الجديدة من خلال النظر بالعين. يستخدم المزارعون اليوم أدوات تعلم الآلة لزيادة الانتاج وخفض التكاليف وتحقيق الأرباح.

قضت إحدى الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا الزراعية التي تتخذ من لندن مقراً لها، العامين الماضيين ببناء برنامج يقوم بإجراء مسح للحقل ورسم خريطة للجرارات والآلات الزراعية الأخرى، مما يساعد على خفض التكاليف الزراعية.

عينت شركة (Hummingbird Technologies)، التي يعمل بها 40 موظفاً، وهي في طريقها إلى تحقيق إيرادات بـ 1.5 مليون دولار هذا العام، طيارين للطائرات المسيَّرة من دون طيار لالتقاط صور جوية مفصلة للحقول.

ووفقًا لنوعية الكاميرا، يمكن لهذه الصور إظهار تفاصيل أوراق الاعشاب. يتم تحليل الصور من خلال برنامج (Hummingbird)، الذي يحصي النباتات في الحقل، أو يقيس ارتفاعها ، أو يجري مسحا للنبات لاكتشاف العلامات المبكرة للمرض.

يستخدم البرنامج الرؤية الحاسوبية، وهي شكل من أشكال تعلم الآلة، لتحديد أفدنة الأعشاب أو تركيزات الكلوروفيل بسرعة أكبر من قدرة الإنسان.

يقول ويل ويلز، مؤسس (Hummingbird)، من مكتب الشركة الناشئة في سوهو سكوير في وسط لندن “نقوم بجمع القراءات حول الكتل الحيوية واللون والكلوروفيل للتوصل إلى مدى صحة النبات … بالطريقة نفسها التي يراقب بها الطبيب جسم الإنسان”، ويؤكد بأن مثل هذه التفاصيل يصعب الحصول عليها عن طريق الأقمار الصناعية.

تكلف هذه الخدمة عملاء (Hummingbird)، الذين يملكون مزارعا في بريطانيا وأستراليا وأوكرانيا وروسيا والبرازيل، من 5-20 جنيه استرليني للهكتار سنويًا اعتمادًا على البيانات التي يريدون جمعها والاستفادة منها.

تعتقد (Hummingbird) بأنه من الممكن أن ينخفض هذا السعر إذا بدأ المزارعون في استخدام الطائرات بدون طيار الخاصة بهم. وقال إد بلومان، رئيس القسم العلمي في (Hummingbird)، يمكن للطائرة بدون طيار التي تطير لساعة كاملة بشكل ذاتي عبر 500 هكتار ان تكلف المزارع حوالي 20 ألف دولار.

مع كاميرا بدقةـ 100 ميغابكسل، يمكن للمزارعين تصوير حقل إلى نصف سنتيمتر لكل بكسل. يحتاج نظام (Hummingbird) إلى طائرات بدون طيار تطير بمتوسط مرة كل أسبوعين، ولكن بعض المحاصيل، مثل البطاطس، تحتاج إلى طيران أكثر انتظامًا -كل ثلاثة أيام أو نحو ذلك. يقول ويلز: “يكمن سر عملنا في الصور”.

نموذج عمله هو مثال آخر على التغير التدريجي من البيانات الكبيرة إلى الذكاء الاصطناعي. تجمع (Hummingbird) قاعدة بيانات للأرقام، وتحولها إلى قرارات حول كيفية ري أو رش مواد كيميائية على حقل من الذرة أو البطاطا أو بذور اللفت.

يقول ويلز، لطالما استخدمت الجرارات الزراعية نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، الامر الذي أتاح للمزارعين توفير عشرات الآلاف من الدولارات سنويًا على الوقود، ويضيف أن برنامجه يمثل الخطوة التالية في الكفاءة الزراعية.

حصل ويلز، الذي نشأ في مزرعة في دورسيت بإنجلترا، على فكرة (Hummingbird) أثناء عمله في مجال الرعاية الصحية. حيث كان واثقا من أن تقنية التصوير يمكن أن تدعم تشخيص المرض في النباتات. هذه التقنية التي استخدمها الأطباء من قبل للكشف عن الأمراض البشرية، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي.