أنفق مرتادو الأفلام في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 500 مليون دولار في شباك التذاكر في عام 2017، ولذك طبقا لأرقام جديدة من برايس ووترهاوس كوبرز.

ومن المتوقع أن ينمو هذا الإجمالي خلال الأعوام القادمة، وذلك بعد قرار المملكة العربية السعودية في ديسمبر 2017 بإنهاء حظر السينما الذي دام لأكثر من ثلاثة عقود.

تمثل إيرادات شباك التذاكر في المنطقة 1.25٪ فقط من إجمالي إيرادات شباك التذاكر العالمي 2017، حيث بلغت الإيرادات 39.9 مليار دولار على مستوى العالم، بزيادة 3% عن عام 2016، وذلك طبقا لمؤسسة ComScore للتحليلات الإعلامية.

سجلت أمريكا الشمالية في الوقت نفسه 11.1 مليار دولار إيرادات لشباك التذاكر، بانخفاض 2.3% عن العام السابق، بينما تمتعت الصين بإجمالي مبيعات تذاكر قياسي بلغ 8.59 مليار دولار.

أصدرت PwC وComScore  الأرقام هذا الأسبوع كجزء من التمهيد لمنتدى سينما الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تجمع جديد لصناعة السينما يقام في وقت لاحق من هذا الشهر في دبي، وسيركز علي فرص النمو في المنطقة.

يأتي هذا الحدث مع تزايد الاهتمام بصناعة الأفلام في الشرق الأوسط بشكل كبير هذا العام، بعد قرار المملكة العربية السعودية بمنح تراخيص لمشغلي السينمات مرة أخرى.

تتوقع الحكومة السعودية أن 300 دار عرض سينمائي ستفتح بحلول عام 2030، ما يمكن أن يسهم بمبلغ 24 مليار دولار في الاقتصاد ويوفر 30000 وظيفة.

قال مارتن برلين، شريك في PWC، في بيان “هناك نمو قوي في شبكة دور العرض السينمائي الجديدة في المنطقة، مدفوعة بشكل أساسي بافتتاح سوق المملكة العربية السعودية”.

أصطف لاعبو الصناعة للحاق بالفرصة، بداية من AMC مشغل السينما الأمريكي، وقالت VOX Cinemas المملوكة لماجد الفطيم، إنها تستثمر أكثر من 540 مليون دولار لافتتاح 600 شاشة في الخمس سنوات المقبلة في المملكة العربية السعودية.

وفي غضون ذلك تنوي شركة التطوير والاستثمار الترفيهية، وهي تابعة لصندوق الثروة السيادية في المملكة العربية السعودية، استثمار ما يقرب من 2.7 مليار دولار في مشاريع ترفيهية عبر المملكة بحلول 2030.