أغلقت عملاق التكنولوجيا أمازون نظام التوظيف القائم لديها على تكنولوجيا الذكاء الإصطناعي بعد أن تم إكتشاف تحيزه ضد توظيف السيدات، وذلك وفقا لما نقلته رويترز.

وكان فريق أمازون قد ت  بني نظام تكنولوجي للتوظيف في عام 2014 في خطوة تستهدف الإعتماد على التكنولوجيا في عملية البحث عن أفضل المواهب للعمل بالشركة، على أن يمنح هذا النظام درجات تتراوح بين نجمة واحدة وحتى خمسة نجوم، وهو ما يتشابه إلى حد كبير مع برنامج معدل المتسوقين للمنتجات على موقع أمازون، لكن في خطو غير مسبوقة قام هذا النظام من نفسه بخفض الدرجات الممنوحة للسيرة الذاتية التي تحتوي على كلمة (سيدة) كما منح درجات أقل للمتخرجين من الكليات النسائية فقط، كما منح السير الذاتية التي تحتوي على كلمات مثل ( تم تنفيذها) أو (تم الحصول عليها) درجات أعلى وذلك لورودها غالبا في السير الذاتية للذكور.

وأكتشف شركة أمازون التحيز في هذا النظام في عام 2015، إذ تبين لها أن النظام لم يصنف المرشحين لوظائف مطوري البرامج وغيرها بشكل محايد، وحاولت الشركة منذ ذلك الحين بإصلاح البرنامج وجعله حيادي بين الجنسين، لكن لم تجد الشركة ضمانات تؤكد عدم تحيز النظام مرة آخرى، كما أن التحيز ضد المرأة لم تكن مشكلة النظام الوحيدة بل تم اكتشاف ترشيح أشخاص غير مؤهلين للحصول على مناصب بالشركة.

وحاول فريق عمل أمازون مرارا وتكرارا منع النظام من الأخذ بتلك العوامل لكن عدم وجود ضمانات كافية لتفادي مثل هذه الأخطاء دفع الشركة لإغلاق هذا النظام في بداية عام 2017.

وقد تضاعف عدد موظفي شركة أمازون ثلاثة أضعاف منذ شهر يونيو 2015 ليصل إلي 575,700 موظف.

ورفضت شركة أمازون التعليق على تحيز نظام التوظيف الخاصة بها، مؤكدة إلتزامها بالمساوة بين الجنسين والتنوع في العمل.

وفي الوقت ذاته تظهر البيانات أن نسبة الذكور تتفوق بنسبة كبيرة في شركات التكنولوجيا العملاقة الأمريكية إذ تصل نسبتهم إلى 60% في شركة أمازون ، و 64% في شركة فيسبوك، و 68% في شركة آبل، و69% في غوغل، في حين وصلت إلى 74% في شركة مايكروسوفت، لذا على تلك الشركات الكبرى أن تبذل جهود كبيرة لسد الفجوة بين الجنسين في التوظيف خلال الفترة المقبلة.

ويري 55% من مديري الموارد البشرية بالولايات المتحدة الأمريكية أن تكنولوجيا الذكاء الإصطناعي ستكون جزءاً من عملهم خلال السنوات الخمس المقبلة، وذلك وفقا لمسح أجرته شركة (talent software firm CareerBuilder )، لكن فيما يبدوا أن هناك الكثير من الأعمال لابد من القيام بها حتى تصبح هذه الأنظمة أكثر دقة.