عقدت شركة (DeepMind) شراكة حيوية جديدة مع شركة (Unity Technologies) مطورة تستخدمها نصف ألعاب العالم الإلكترونية المصممة للهواتف الذكية، مثل (Temple Run) و(Heroes of Warcraft) وهي خطوة قد تساعدها في مسعاها الحديث. وهي تسعى الآن إلى تطوير بحث شركة (DeepMind) حول التعليم العميق المعزز، على حد قول داني لانج، نائب رئيس قسم تقنية الذكاء الصناعي في شركة (Unity Technologies). فالتعليم العميق المعزز مدخل إلى تقنية الذكاء الصناعي التي تستخدم لتدريب الخوارزمية ذات الإشارات الإيجابية والسلبية.

فيما تمتلك (Unity Technologies) أداة مجانية لتدريب الوكلاء المستقلين في بيئة محاكاة (مدخل إلى التقنية لتدريب شبكة عصبية) لكن هذه الشراكة تتضمن أمراً آخر، وهو “تعاون وثيق بين فرق عملنا” حسب داني لانج الذي يقول: “نعمل مع شركة (DeepMind) لتمكينها من امتلاك بيئة (عوالم افتراضية)”.

ويضيف: “إنها تفتح الباب أمام التعامل مع مشكلات واقعية ومعقدة”. وسيسمح اللجوء إلى خدمة عالم شركة

(Unity Technologies) الافتراضي لمهندسي شركة (DeepMind) بإدارة سبل محاكاة هائلة ثلاثية الأبعاد تحتوي على نقاط بيانات إضافية من الفيزياء، مثل: الوقت والفراغ والبيانات المبرمجة مسبقاً.

يعني ذلك، وفقاً للانج: “القدرة على تدريب روبوت على التنقل في المنزل وحل المشكلات فيه افتراضياً. والقدرة على تدريب سيارة ذاتية القيادة افتراضياً أيضاً”.

شركة (DeepMind) العائدة إلى شركة (Google) هي إحدى أكثر شركات الذكاء الصناعي تقدماً في العالم، فقد نشرت أكثر من 200 ورقة بحث اطلعت عليها نظيراتها الشركات، وهزمت أفضل لاعبي لعبة (Go) ببرنامجها ذاتي التعلم (AlphaGo). لكنها تخسر الكثير من الأموال، وبسرعة أيضاً.

وقد خسرت شركة (DeepMind) التي اشترتها شركة (Google) مقابل 600 مليون دولار قبل 4 أعوام، 368 مليون دولار في عام 2017، و164 مليون دولار في العام الذي سبقه. وبالرغم من التوترات بين الشركتين حول هذه القضية، ينظر إلى (DeepMind) على أنها رهان شركة (Google) الكبير على مستقبل تساعد فيه خوارزميات التعلم العميق على إدارة الخدمات التي نستخدمها يومياً.

إن هذه الشركة التي يشارك في تأسيسها لاعب الشطرنج الاستثنائي السابق ديمس هاسابيس، وصديق طفولته مصطفى سليمان، صاحبة باع طويل في الألعاب، وذات تاريخ في استخدام بيئات الألعاب، مثل خدمات شركة (Atari) ومختبرها الخاص لتدريب الخوارزميات.

وتذكر الشركة أن مهمتها طويلة الأجل تتمثل في تحقيق التقدم في بحوث تقنية الذكاء الصناعي، وحل اللغز الماثل منذ زمن طويل، حيث يمكن لأجهزة الحاسوب التعلم والتفكير كالبشر.

لكن استخدمت بعض بحوث الشركة في شركات مثل (Google) كتقنية تحويل النص إلى كلام مسموع، التي استعملت في جهاز (Google Home) ونظام التوصية المستند إلى تقنية الذكاء الصناعي الذي يساعد على تبريد مراكز بيانات (Google).

وبالرغم من مهمتها السامية، تسعى (DeepMind) إلى تحقيق الربح. وستستفيد الشركة تجارياً إن قربتها الشراكة المبرمة مع

(Unity Technologies) من التطبيقات المستعملة في الواقع المعيش المرتبطة ببحوثها في مجال التقنية.