أدى اضطراب سوق الأسهم إلى تراجع ثروات أغنياء العالم. فقد خسر جيف بيزوس، مؤسس (Amazon) نحو 7 مليارات دولار عقب هبوط الأسهم.

فيما تراجع سوق الأسهم الأمريكية بنسبة 5٪ خلال أسبوع حافل من التقلبات المتصاعدة، وتراجع مؤشر داو جونز بـ1000 نقطة خلال يومين، قبل استعادة جزء من نشاطه. كذلك تراجع مؤشر داو ومؤشر (S&P 500) إلى حدود التصحيح يوم الخميس الماضي (التصحيح هو انخفاض نسبته 10٪ أو أكثر من أعلى آخر قيمة).

إن أثرياء مثل بيزوس لديهم الكثير ليخسروه عند تراجع الأسهم في السوق. فوفقاً لتصنيفات (Forbes) بدأ المؤسس والرئيس التنفيذي لـ(Amazon) الأسبوع الماضي بصافي ثروة بلغ 118.8 مليار دولار، لكن بعد أيام قليلة انخفضت ثروته بمقدار 7 مليارات دولار لتصل إلى 111.8 مليار دولار.

وبطبيعة الحال، لا يزال بيزوس أغنى رجل في العالم، بفارق يزيد على 20 مليار دولار عمن يليه: بيل غيتس، الذي تبلغ صافي ثروته 89.7 مليار دولار. لكن الأخير، الذي اعتاد بيع أسهم (Microsoft) لصالح مؤسسته، خسر 2.3 مليار دولار أيضاً.

أما ثالث أغنى شخص في العالم مارك زوكربيرغ (33 عاماً) المؤسس والرئيس التنفيذي لـ(Facebook) فقد خسر 5.6 مليار دولار، عقب تراجع أسهم شركته العملاقة بنسبة 7٪. وتبلغ صافي ثروته اليوم 71 مليار دولار، مقارنة بـ76.6 مليار دولار قبل الهبوط الأخير. إلا أن أسهم الشركة لا تزال أعلى بمقدار 30٪ خلال 12 عشر شهراً، كما حققت نتائج قوية في الربع الأخير، بالرغم من أن المستخدمين قضوا وقتاً أقل (ما يعادل 50 مليون ساعة أقل يومياً) على التطبيق.

في حين انخفضت ثروة المستثمر الثمانيني وارن بافيت، بمقدار 5.4 مليار دولار، لتصل إلى 84.5 مليار دولار. وتضرر جزء من ممتلكات (Berkshire Hathaway) بما فيها (Wells Fargo) بانخفاض 12٪ مؤخراً، Kraft Heinz  (-7٪) Coca-Cola (-7٪)  Apple(-2٪).

وفي الوقت نفسه، تراجعت ثروة مؤسس (Zara) الأمريكي ورائد الأزياء أمانسيو أورتيغا بمقدار 5.2 مليار دولار، كما انخفضت ثروة الرئيس التنفيذي لـ(LVMH) برنارد أرنو، بمقدار 3.9 مليار دولار. وانخفضت صافي ثروة المكسيكي كارلوس سليم بمقدار 2.9 مليار دولار، لتصل إلى 70.1 مليار دولار.

كذلك ثروة مؤسسي (Google) لاري بيج وسيرجي برين بمقدار 3 مليارات دولار لكل منهما، حيث تراجعت أسهم (Alphabet) الشركة الأم لـ(Google) بنسبة 7٪. وخسر المؤسس المشارك لـ(Oracle) لاري إليسون 2.2 مليار دولار مع تراجع أسهم شركته بنسبة 5٪.