ستستحوذ شركة (NMC Health) إحدى الشركات في مؤشر (FTSE 100) والمدرجة في سوق لندن للأوراق المالية، على حصة نسبتها 51% في مشروع الرعاية الصحية المشترك حديث التأسيس، عبر التوقيع على اتفاقية تبادل أسهم غير ملزمة مع المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية.

وسيجعل ذلك من شركة الرعاية الصحية الكبرى المساهمة الأكبر في المشروع المشترك حديث التأسيس، وهو ما أكده رئيسها التنفيذي براشانت مانغات في مكالمة هاتفية مع فوربس الشرق الأوسط، حيث قال: “لم تنفق الشركة دولاراً واحداً في هذه الصفقة لتحقيق هدفها”.

وباكتمال الصفقة، سيتعين على المشروع المشترك حديث التأسيس-التي لم يتقرر اسمه بعد-دفع رسوم لشركة (NMC Health) لتدير كل أصوله التي أسهمت بها شركة الرعاية الصحية القائمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال عملياتها وأنشطتها في المملكة العربية السعودية، إلى جانب إدارة الأصول التي أسهمت بها المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية أيضاً.

وبموجب الاتفاقية، ستحول المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية حصتها البالغة نسبتها 39% في (National Medical CARE) بسعر يعادل 70 ريالاً سعودياً للسهم الواحد. أما الحصة المتبقية والبالغة نسبتها 61% فيملكها العديد من حملة الأسهم، بما تتضمنه من المساهمات الصغيرة. وبناء على ما تقدم، ستسيطر عليها أيضاً (NMC Health) التي ستغدو أكبر حملة الأسهم في المشروع المشترك حديث التأسيس.

فيما يصف مانغات الصفقة بالفريدة من نوعها في المنطقة، إذ جرى بموجبها تعاون شركة تقدم الرعاية الصحية مع هيئة تمويل حكومية في المملكة.

وكنتيجة للمشروع المشترك، ستصبح (NMC Health) ثاني أكبر شركة تقدم الرعاية الصحية في المملكة بعد (Dr. Sulaiman Al Habib Medical Group).

وأضاف مانغات: “نحن ندعم التحول في قطاع الرعاية الصحية في المملكة، عبر توحيد الجهود مع المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وسيكون المشروع متوافقاً ومتناغماً مع رؤية المملكة 2030”.

في حين تزاول (NMC Health) عملياتها وأنشطتها بالمملكة في: مدن جدة، والرياض، والخبر، وحائل، وسيقام مقر المشروع في مدينة الرياض. كذلك تبدو الشركة متفائلة بشأن المملكة، وتتطلع إلى التوسع فيها، إلى جانب التوسع في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

لقد دخلت (NMC Health) المملكة في أغسطس/ آب 2016، عبر شراء حصة نسبتها 70% في مستشفى السلامة بمدينة الخبر، مقابل 28 مليون دولار، ثم اشترت الحصة الباقية ونسبتها 30%، مقابل 45 مليون دولار في يناير/ كانون ثاني 2018.