Forbes Middle East

آراء حرة

لون شعار علامتك التجارية يتحكم في قرار عملائك

Ranya Al-Husaini
لون شعار علامتك التجارية يتحكم في قرار عملائك مصدر الصورة:Marco Verch Professional Photographer and Speaker via Flickr, License: CC BY 2.0

ربما لا يدرك الكثيرون هذا الأمر، لكن للألوان تأثيرٌ كبير على العواطف والسلوك. والأغرب من ذلك هو أن لونًا واحدًا قد يتفاوت تأثيره من شخصٍ إلى آخر. وتساعد درجة اللون المناسبة المؤسسات على تحقيق مهمتها ورؤيتها وتقوية علاقاتها مع عملائها.

للألوان تأثيرٌ نفسيٌّ كبيرٌ على منظور الناس وعواطفهم وردود أفعالهم تجاه الأشياء. وتنقسم الألوان إلى ألوانٍ دافئة وأخرى باردة. وعند تغيير درجات الألوان قد تتمكن من تغيير حالة الغرف أو الصور أو حتى المنتجات.

على سبيل المثال، طلاء المكتب باللون الأزرق يساعد العاملين داخله على تنظيم أعمال مؤسستهم والحفاظ على استقرارها. وعلى صعيدٍ آخر، المساحات المبتكرة المطلية باللون الأخضر والبرتقالي والأبيض والبني تشجع العاملين داخلها على الابتكار والتفكير خارج الصندوق.

يعتمد تأثير الألوان على 3 عوامل هي الثقافة والرمزية والتجربة العاطفية:

على المستوى الثقافي، يختلف رد فعل الناس تجاه الألوان باختلاف المناطق التي يعيشون فيها. لذا، قبل اختيار لون المنتج أو ألوان المواد التسويقية، لابد أن تحاول فهم ثقافة الجمهور المستهدف. على سبيل المثال: يدل اللون الأبيض على الصفاء في الغرب بينما يدل على الحزن في الصين. وعلى المنوال نفسه: تجد الثقافة اليابانية والهندوسية الحكمة في اللون البنفسجي، بينما يجدها الأمريكيون في اللون البني وتجدها أوروبا الشرقية في اللون الأزرق.

قد يرجع تفضيلك للونٍ محددٍ إلى ارتباطه بمواقف محددة، أو لأنه يذكرك بتجربةٍ سعيدة، لذا يعتمد رد فعل عملائك تجاه الألوان على التجارب التي مرُّوا بها خلال حياتهم، ففي الوقت الذي فيه قد يرى أحدهم الحرية والصفاء في اللون الأزرق، قد يتذكر آخرٌ موقفًا حزينًا حين يراه.

وتساعد المقاييس على توضيح عواطف العملاء. لذا قد تساعك البيانات السلوكية على دراسة سلوك عملائك. وبإمكان أداةٍ مثل موقع (Google Analytics) مساعدتك على تحديد منطقة عملائك ولغتهم وعمرهم ونوعهم.

دراسة هذه المقاييس قبل اختيار اللون سيساعدك على توصيل رسالتك إلى الفئة التي تستهدفها. على سبيل المثال: مع تقدم الناس في العمر، تتغير ألوانهم المفضلة بمرور الوقت. وتجذب الألوان الفاتحة الأعمار الصغيرة، بينما تجذب الدرجات الباردة الفئة الأكبر عمرًا. وعلى المنوال نفسه: وجدت دراسةٌ أن الرجال يفضلون الألوان والظلال الفاتحة، والنساء يفضلن الألوان الناعمة والخفيفة.

ويساعد كل لونٍ على تأكيد الرسالة المطلوب توجيهها:

  • الأصفر: التفاؤل والشباب، ويُستخدم عادةً للفت الانتباه.
  • الأحمر: يعكس حالة الطوارئ، ويزيد من معدل التفاعل تجاه الأشياء، كما يدل على ضرورة اتخاذ الإجراءات سريعًا.
  • الأزرق: الثقة والأمان، ويُستخدم في البنوك.
  • البنفسجي: الولاء والفخامة، ويُستخدم في الأماكن المبتكرة.
  • الأخضر: الراحة، ويعبر عن المنتجات العضوية والطبيعية.
  • البرتقالي: حماسي ويزيد من نسبة الشراء الاندفاعي.
  • الأسود: أنيقٌ وفاخرٌ ويرتبط بالمنتجات الفاخرة.

تحديد شخصية علامتك سيساعدك على اختيار اللون المناسب لك. إذا أردت فعل ذلك، لابد أن تجيب على عدة أسئلة، هل منتجك موجهٌ إلى الرجال أم النساء، مرحٌ أم جاد، فاخرٌ أم ميسور التكلفة، حديثٌ أم كلاسيكي، شبابيٌّ أم للبالغين، صارخٌ أم هادئ؟

يتمتع كل لونٍ بشعورٍ وشخصيةٍ مميزة. وستؤثر طاقة كل لونٍ على رد فعل عميلك سواءً بالشراء أو بالرفض. الألوان التي تستخدم في أسماء العلامات التجارية غالبًا ما ترتبط بقصتها وتساعدها على زيادة ثقة عملائها في منتجاتها وولائهم لها. يفضل الكثيرون من المتسوقين الشراء من نفس مركز التسوق مرةً أخرى بسبب تجربتهم الأولى. لذا قبل اختيار لون موقعٍ على الإنترنت أو مساحة عملٍ أو حتى متجر؛ لابد من دراسة شخصية العملاء.

الابتكار Recent Articles